ما يلقى الفؤاد، وما لقي

Blue Nudes- Henri Matisse

لم يكن مختلفًا. إلا أن به اختلافًا يميزه عن غيره؛ ذلك الاختلاف الذي تخص به أعيننا شخصًا -لا لشيءٍ- سوى لأنّنا نحبه.

عُهدت إليه أمورٌ يحسبها هينةً، وهي عند العاهد عظيمة. أو كما تقول الجارة: “إنتا شايفها عادية، ومش بهالأهمية”. إذ أنه غير معتادٍ على تقدير الأمور حق قدْرها ما دامت لا تخصه. لم يكن مختلفًا.

كان يؤثر البقاء على حاله، لا يحرّك ساكنًا؛ إذ أنه يجد في السكون طمأنينة جمّة، طمأنينة ألّا يحدث شيء. فلا رغبة في مشي، ولا في وصول. ولا يتضح للرائي على أي الدروب يسير -إن كان ثمةَ درب- ولا يرى له وقع أثر. وكأي شيء نسمه بوسم الخفّة: لم يكن مختلفًا.

وكأي شخصٍ غير مدرك لشخصه فقد كان يصبو لالتفاتة الآخرين، لأضيق نظرة اهتمام منهم: كان اهتمامهم يغذيه برضًا لحظي يصيبه بنشوةٍ زائلة، كمن زالت عنه آثار السّكر.

لم يكن مختلفًا؛ كانت عيون الآخرين مرئية لديه، دون عينٍ واحدة.

ليس لعينيه صورةٌ شعرية. فهي تسقط على الكون كله نظرةً واحدة. وعلي بـ”ما يلقى الفؤاد، وما لقي”. سيّان بين الاثنين. لا اختلاف.

وإذا غدى حزينًا فلا باعث لحزنه؛ إذ يباغته كنمرٍ واصل مراقبة فريسته في سكونٍ حتّى توهمت السّكون فأمنت. فإذا به ينقض عليها متخطيًا حاجز الوقت، فيتمكن منها. ولا سبيل لنجاةٍ أو هرب.

لم يكن مختلفًا. كان حزنه كنمرٍ، وكان هو الفريسة.

لحضوره ذات القول: لربما أحس الآخر في حضوره بالتماهي كخاتمٍ نسي صاحبه أن يخلعه قبل البدء في العجن، فغدا محاطًا بالعجين.

ولحضوره السيان بين الحضور والغياب. لم يكن مختلفًا.

لكلماته وقعُ تغريد عصافير النوافذ: شدوٌ تسمعه، تحبه، ولا تقوى على حفظه أو تكراره. إذ أنه أغنية لا تخصّك. ولا تخص أحدًا عداه، لذا فهو لا يلقي بالًا لما يقول، ولا يعنى بأي وقعٍ نتج عن كلماته. لم يكن مختلفًا.

لبسمته جماليةٌ في عاديتها؛ إذ أنك تستطيع أن ترى فيها ابتساماتٍ تحبها، وكأن كل من تحبهم تبسموا في آن. كانت لها تلك الألفة. ومن بين كل الذين تحبهم: لم يكن مختلفًا.

لم يكن مختلفًا. فالكتابة عنه تشبه الكتابة عن حدثٍ يومي أزليِّ الحدوث؛ أكل، شرب، نوم… وككل الأحداث أزليةِ الحدوث: ثمةً ألفةٌ في سردها كخوارق غير خاضعة لسطوة الكلل. شأنها شأن الكتابة. الكتابة عنه.

5 آراء حول “ما يلقى الفؤاد، وما لقي

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s